F.R.M.C: Home Actualités نتائج عملية الافتحاص المالي تكشف اختلالات كبيرة ب11 جامعة ملكية من بين ال25 التي شملتها العملية

نتائج عملية الافتحاص المالي تكشف اختلالات كبيرة ب11 جامعة ملكية من بين ال25 التي شملتها العملية


نتائج عملية الافتحاص المالي تكشف اختلالات كبيرة ب11 جامعة ملكية من بين ال25 التي شملتها العملية بالأسماء

 

 

الدراجة المغربية : الاعتزاز والتفاخر

 

وزير الشباب و الرياضة رشيد الطالبي العلمي توصل أخيرا بتقرير مكتبي الافتحاص المالي اللذان كلفا بعملية تدقيق حسابات 25 جامعة ملكية و النتائج كما كان منتظرا لا تبشر بالخير و تفسر سبب غياب النتائج ببعض الرياضات و قلة مشاركاتها الخارجية ، و كشفت عملية التدقيق ومقارنة الكشوفات والحسابات عن وجود اختلالات مالية في عدد من الجامعات المعنية وتلاعبات خطيرة في منحها السنوية، وتبديد أموالها في أمور تخالف ما نصت عليه عقود الأهداف مع وزارة الشباب والرياضة إضافة إلى غياب أي وثيقة تثبت مصير مبالغ مالية أخرى اختفت من حسابات بعض الجامعات.

و قد نادى السيد الوزير رؤساء 14 جامعة ملكية إلى اجتماع يوم غد الأربعاء أظهرت عملية افتحاصها  اختلالات بسيطة في طريقة تدبيرها المالي من أجل إطلاعها عن تقرير لجنة الافتحاص و منحها مهلة من أجل تسوية وضعيتها قبل الدخول في مرحلة التأهيل التي ستنتهي بمصادقة الوزير على نظامها الأساسي ورخصة تأهيلها، لتأتي بعد ذلك عملية توقيع عقود أهداف جديدة بينها وبين الوزارة و فيما يلي الجامعات المعنية بهذه الخطوة : الدراجات - السباحة - التزلج و الرياضات الجبلية - الرياضة للجميع - التايكواندو - المسايفة - الجيدو و فنون الحرب المماثلة - رياضة الأشخاص المعاقين - الطيران الخفيف و الرياضي - رمي الكرة الحديدية (petanque) -الدراجات النارية - الشطرنج - الايكيدو و اليايدو و فنون الحرب - سباق السيارات.

فيما لم تفصل بعد وزارة الشباب و الرياضة في الإجراء الذي ستتبعه مع الجامعات الملكية ال11 التي اكتشفت بها تلاعبات مالية و هي : كرة السلة - كرة اليد - البادمنتون - تنس الطاولة - الريكبي - الهوكي على العشب - الكانوي كاياك - الشراع - الكريكيت - القوس و السهم و رمي الكرات الحديدية (les boules).

و من بين الخيارات المطروحة أمام رشيد الطالبي العلمي : 1- إحالة ملفات الجامعات المعنية على الوكيل العام للملك من أجل متابعة مسؤوليها جنائيا أمام محكمة جرائم الأموال العمومية، 2-اللجوء إلى الوكالة القضائية للمملكة من أجل استرجاع أموال الدولة التي تم تبديدها إضافة إلى حل المكاتب المديرية لهاته الجامعات و تعيين لجان مؤقتة لتتولى تدبير شؤونها في المرحلة المقبلة.

فيما من المنتظر أن تقوم الوزارة بافتحاص الدفعة الثانية من الجامعات الملكية و التي تم وصفها بالسيادية كون رؤسائها لهم نفوذ كبير في اللجنة الأولمبية الوطنية و باقي مؤسسات المملكة على غرار جامعات كرة القدم - التنس - رفع الأثقال - ألعاب القوى - الرماية الرياضية - الغولف...