F.R.M.C: Home Communiqué المكتب الجامعي يصادق على المزيد من دعم الدراجة النسوية المغربية ويشيد بنجاح الدوري الدولي اللامير مولاي الحسن والدوري الدولي للمسيرة الخضراء

المكتب الجامعي يصادق على المزيد من دعم الدراجة النسوية المغربية ويشيد بنجاح الدوري الدولي اللامير مولاي الحسن والدوري الدولي للمسيرة الخضراء

بلاغ  صحفي

المكتب الجامعي يصادق على  المزيد من دعم الدراجة النسوية  المغربية ويشيد بنجاح الدوري الدولي اللامير مولاي الحسن والدوري الدولي للمسيرة الخضراء

عقد المكتب الجامعي للجامعة الملكية المغربية للدراجات،يوم السبت 25 فبراير  بمدينة فاس2017، اجتماعه الشهري بحضور كل  أعضاء المكتب ترأسه الأستاذ محمد بلماحي رئيس الجامعة

 

وتدارس المكتب خلال هذا الاجتماع خطة عمل الجامعة  خلال السنوات الأربع المقبلة  ولاسيما الألعاب الدولية الأولمبية  للشباب  بالأرجنتين وكدا   الاستعداد للتأهل للألعاب الأولمبية طوكيو  2020 ثم البرنامج الاستعجالي والذي يتضمن المشاركة في البطولة الافريقية داخل المضمار والتي ستقام بجوهانسبورغ بجنوب افريقيا في الفترة ما بين 20 و 24 مارس الجاري. كما ناقش المكتب  برنامج التحضير لاستضافة البطولة العربية على الطريق شهر غشت المقبل بالاضافة الى المشاركات الدولية للفريق الوطني ومنها مشاركاتها بطوافات الأفريكا تور  للدفاع عن صدارته للترتيب الافريقي المتحصل عليها  حسب تصنيف الاتحاد الدولي للدراجات الصادر شهر فبراير المنصرم.

وعبر الجميع عن ارتياحه لموستوى التعاون القاءم بين الجامعة ووزارة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية المغربية  والذي بفضله عرفت الدراجة المغربية  تألقها ولاسيما على المستوى الأفريقي .

وفيما يخص الدراجة النسوية  ، وبعد مناقشة مستفيضة خلص  المكتب الجامعي بضرورة المزيد من دعم هدا الورش وتخصيص تحفيزات   بما في ذلك تحمل تكاليف الأندية النسوية للدراجات ودعمها ماديا ومعنويا من أجل تطوير الدراجة النسوية وتوسيع قاعدة الممارسة لدى العنصر النسوي سيما وان كل الأندية تتوفر على  عناصر قوية  قادرة على تطعيم  المنتخب النسوي  المغربي في  المشاركات المستقبلية واولها  البطولة الافريقية داخل المضمار وكذلك الألعاب العربية  .

وخلال هذا الاجتماع تم تقييم حصيلة مشاركة المنتخب الوطني في البطولة الافريقية على الطريق التي احتضنتها مدينة الأقصر المصرية في الفترة ما بين 14 و 19 فبراير الماضي و مشاركة المنتخبات الوطنية في دوريي المسيرة الخضراء الذي أقيم بالأقاليم الصحراوية  في الفترة ما بين 3 و 6 فبراير الماضي  ودوري  الامير ولي العهد مولاي الحسن الذي أقيم بإقليم تارودانت في نفس الشهر.

وقد اشاد الجميع بنجاح هده الملتقيات والتي كان لها صدى  جد إيجابي على كل المستويات على اعتبار انها جسدت فعليا مضامين السياسة الرشيدة  للمملكة المغربية ودورها الإيجابي في التفاعل  مع القضايا الافريقية بما في ذلك الرياضة وبصفة خاصة رياضة سباق الدراجات والتي من المعلوم ان الجامعة جعلت من الطوافات الإغريقية احدى   أولوياتها  . كما سجل المكتب بارتياح انخراط ساكنة الأقاليم الجنوبية  التي تابعت أطوار الدوري الدولي للمسيرة الخضراء    .والمساهمة الإيجابية للسلطات والمنتخبين على كل الاصعدة الشيء الذي جعل الملتقى يعرف نجاحا باهرا ومشاركة علمية قوية . وفي الختام ثمن المكتب انخراط اقليم تارودانت في مسيرة الدراجة المغربية والذي يتجلى في تخصيص 200 دراجة هوائية لابناء المنطقة من اجل الدعم المدرسي وكذلك  بقعة ارضية لبناء مدرسة لتعليم رياضة سباق الدراجات  وكدا انخراط كل فعاليات الإقليم في مضامين المفهوم الرياضي الملكي الذي جعل من الانسان المغربي أساس التنمية